الرئيسية / الشلالة / شـمـوع الشلالة الظهرانية

شـمـوع الشلالة الظهرانية

*المرحوم هبور محمد ابن بلقاسم من مواليد سنة 1919 بالشلالة الظهرانية بعدما حفظ القران و تعلم الفقه أبى إلا أن يستفيد أبناء المسلمين من علمه حرصا منه على نشر العلم و قيم الدين و روح الإسلام بين طلابه في مسجد عقبة بن نافع بالمشرية كما كان مؤذنا متطوعا
يعد المرحوم هبور محمد ولد بلقاسم من نخبة رجال المشرية ظل سعي و همه الوحيد في الدنيا اكتساب العلم و نشره بين أفراد المجتمع كان من الرعيل الأول الذين أشاعوا نور الفكر الديني والعلمي وسط مجتمع محروم و مجرد من هويته الإسلامية أثناء حقبة الاستعمار، أصر على الجهاد في سبيل لله بعمله الفكري و التربوي و بأمواله وروحه من أجل الوطن و الشعب،
و للإسلام والمسلمين إلى غاية وفاته سنة 1988 بالمشرية رحمه الله.

*المرحوم بن حمزة محمد ابن بن الحبيب من مواليد سنة 1932 اللهم ارحمه و اجعل مثواه الجنة اللهم وسع مرقده و نور قبره واجعله روضة من رياض الجنة و جميع موتى المسلمين
نال المرحوم بن حمزة محمد من ينابيع العلوم و اللغة في جامعة الزيتونة، ثم عاد وهو يحمل أمل نشر العلوم والمعرفة بين أبناء بلدته، التحق بالمدرسة للتعليم كمدرس تخرجت على يده نخبة من الطلاب و في سنة 1957 هدد من طرف الاستعمار بسبب انتمائه إلى الحركة السياسية على إثرها التحق بصفوف جيش التحرير توفى رحمه لله سنة 2002 بمدينة بشار.

المرحوم بن حمزة محمد

المرحوم بن حمزة محمد

*الشيخ أحمد ڨاندي المولود في سنة 1931 هو من الذين اهتموا و نهضوا بالثقافة العربية الإسلامية، بعدما مهد له الشيخ محمد عبد الكبير الطريق ليلتحق بجامعة الزيتونة التي كانت تعتبر منارة للعلم والفقه وجامعة للعلوم الإسلامية بصفة عامة، درس على يد أفضل المشايخ في زمانهم و رجع بعدما اكتسب العلم و الفقه و اللغة و النحو ساهم وشارك إخوانه في تعليم أبناء المجاهدين و الشهداء إبان الاستعمار رفقة المرحوم تمنطيط
فيهم روح النضال وحب الوطن من تلامذته الأستاذ بن صالح التيجيني ، الشهيد شومان الحبيب وآخرين مثل الكاتب و الأديب أحمد بناسي و بعد الاستقلال واصل مشواره في تعليم أبناء الجزائريين ثم تولى منصب مدير مدرسة وإمام في مسجد بمدينة سيدي بلعباس وأمين جمعية أقرأ إلي غاية تقاعده

 

تحرير :  حمودة قصراوي

تعليقات فايسبوك:

تعليقات

عن hamouda kesraoui

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*