الرئيسية / الشلحة الأمازيغية / خولة جرجرة – لالة فاطمة نسومر

خولة جرجرة – لالة فاطمة نسومر

اشتركت فاطمة في معركة 18 يوليو/تموز 1854 التي هزم فيها الفرنسيون وانسحبوا مخلفين أكثر من 800 قتيل منهم 25 ضابطا

جند الجنرال الفرنسي روندون سنة 1857 جيشا قوامه 45 ألف رجل بقيادته شخصيا، واتجه به صوب قرية آيت تسورغ حيث تتمركز قوات فاطمة نسومر المتكونة من جيش من المتطوعين قوامه 7 آلاف رجل وعدد من النساء.وقد قتلت 10 جنرالات

شاركت فاطمة نسومر بجانب المجاهد أبي بغلة في المقاومة والدفاع عن منطقة جرجرة وفي صد هجمات الفرنسيين على أربعاء ناث ايراثن فقطعت عليه طريق المواصلات ولهذا انضم إليها عدد من قادة الأعراش وشيوخ القرى فراحت تناوش جيوش الاحتلال وتهاجمها ويقال إنها هي التي فتكت بالخائن سي الجودي، وأظهرت في إحدى المعارك شجاعة قوية، أنقاذ المجاهد بوبغلة المتواجد في قرية سومر إثر المواجهة الأولى التي وقعت في قرية “تزروتس” بين قوات الجنرال “ميسات” Maissiat والسكان، إلا أن هؤلاء تراجعوا بعد مقاومة عنيفة، لغياب تكافؤ القوى، عدة وعددا وكان على الجنرال أن يجتاز نقطتين صعبتين، هما : ثشكيرت وثيري بويران، وفي هذا المكان كانت لالة فاطمة نسومر تقود مجموعة من النساء واقفات على قمة قريبة من مكان المعركة وهن يحمسن الرجال بالزغاريد والنداءات المختلفة، مما جعل الثوار يستميتون في القتال. شارك المجاهد أبو بغلة في هذه المعركة وجرح فوجد الرعاية لدى لؤلؤة فاطمة نسومر.

حققت انتصارات أخرى ضد العدو بنواحي (إيللتي وتحليجت ناث وبورجة، تاوريرت موسى، تيزي بوايبر) مما أدى بالسلطات الفرنسية إلى تجنيد جيش معتبر بقيادة الماريشال راندون وبمؤازرة الماريشال ماك ماهون الذي أتاه بالعتاد من قسنطينة ليقابل جيش لالة فاطمة الذي لا يتعدى 7000 مقاتل وعندما احتدمت الحرب بين الطرفين اتبع الفرنسيون أسلوب الإبادة بقتل كل أفراد العائلات دون تمييز وفي 19 ذي القعدة 1273 هـ/11 يوليو1857 أسرت مع عدد من النساء.

فاطمة-نسومر-660x325

وضعت فاطمة في “سجن يسر” بالعيساوية (تورثاثين سابقا) بتابلاط وسط الجزائر تحت حراسة مشددة، وقد توفيت في سبتمبر 1863 عن عمر ناهز 33 سنة على إثر مرض عُضال تسبب في شللها.

ان المقاومة فاطمة نسومر بعد القاء القبض عليها في وادي يسر، حوكم عليها بالاقامة الجبرية ب( تورثاثين) بمنطقة العيساوية التي تبعد15 كليلومتر عن مدينة تابلاط كسجن اختارته لنفسها للتعبد والدراسة حتى مرضت وانتقلت إلى جوار ربها دون أن يتجاوز عمرها 33 سنة. ويقال انها ماتت مسمومة في فرنسا كانت تخاف تاثير جان دارك الجزائر كما وصفها الجنرال راندون.

تم دفنها في مقبرة سيدي عبد الله غير البعيدة عن المكان قبل أن يتم نقل رفاتها إلى مربع الشهداء بمقبرة العالية سنة 1995. المكان حاليا هو متحف سمي على اسمها عام 2009.

1372781617

تعليقات فايسبوك:

تعليقات

عن chellali

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*