الرئيسية / الآثار بالشلالة / الشروع قريبا في تصنيف عدد من المعالم الأثرية تمهيدا لترميمها وإعادة تأهيلها

الشروع قريبا في تصنيف عدد من المعالم الأثرية تمهيدا لترميمها وإعادة تأهيلها

كشف مسؤولو قطاع الثقافة بولاية البيض، أنه سيشرع خلال الأيام القليلة المقبلة في إجراءات تصنيف عدد من المعالم الأثرية المتواجدة عبر عدد من بلديات الولاية، بهدف تسجيل عمليات لترميم وإعادة تأهيلها.


وستمس العملية في مرحلتها الأولى كلا من القصر العتيق لبلدية بوسمغون وأيضا قصر بلدية الشلالة وقصر بنت الخص ببلدية بريزينة، حسبما أوضحه مدير القطاع السيد عبد المجيد علوشي.


وستتم العملية التي لن تتعدى شهر مارس المقبل على أقصى تقدير ضمن إطار الجرد الإضافي، حيث ستسمح عملية التصنيف بتسجيل عمليات لترميم وإعادة تأهيل هذه المعالم التراثية التي يعود تاريخ بعضها إلى أزيد من 17 قرنا، كما هو لحال بالنسبة لقصر بوسمغون، حسبما أضافه نفس المسؤول.
ويحصي قطاع الثقافة بولاية البيض معلمين فقط مصنفين ضمن قائمة التراث المادي، حيث يتعلق الأمر بالنقش الحجري لكبش بوعلام (بلدية بوعلام) وأيضا بموقع الرسوم الحجرية لحجرة المردوفة الواقعة ببلدية الغاسول.

ويبلغ عدد النقوش الحجرية التي تتوفر عليها الحظيرة التراثية لولاية البيض نحو 24 رسما حجريا، كلها ذات قيمة تاريخية وحضارية هامة، إضافة إلى عدد من المحطات الخاصة بآثار بصمات للديناصورات، حيث أكد بذات الخصوص مدير قطاع الثقافة على أهمية دور الجماعات المحلية في حماية هذه المعالم وفق ما تقتضيه النصوص التشريعية المنظمة لذات الشأن.

مقتطفات من مقال نشر في الفجر يوم الأحد 28 فيفري 2016 / ح. بلحي

تعليقات فايسبوك:

تعليقات

عن chellali

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*